===منتديات القرصنة =====

قراصنة المغرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كل من يحب رسول الله(2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
almendra.tit
مراقب عام
مراقب عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 243
العمر : 31
الدولة : **-soprato-**
المهنة : pirateur
تاريخ التسجيل : 21/01/2009

مُساهمةموضوع: كل من يحب رسول الله(2)   الخميس يناير 22, 2009 1:10 am

التتمة

ما كان أشرح صدره، وأرفع ذكره، وأعظم قدره، وأنفذ أمره، وأعلى شرفه، وأربح صفقة مَنْ آمن به وعرفه،

مع سعة الفناء، وعِظَم الآناء، وكرم الآباء،

فهو محمد الممجَّد،

كريم المحتد،

سخي اليد،

كأن الألسنة والقلوب ريضت على حبه،

وأنست بقربه،

فما تنعقد إلا على وده،

ولا تنطق إلا بحمده،

ولا تسبح إلا في بحر مجده.

نور العرارة نوره ونسيمه **** نشر الخزامى في اخضرار الآسِ

وعليه تاج محبة من ربه **** ما صيغ من ذهب ولا من ماسِ

إنَّ للفطر السليمة، والقلوب المستقيمة، حبًّا لمنهاجه، ورغبةً عارمة لسلوك فجاجه،

فهو القدوة الإمام،

الذي يهدي به الله من اتبع رضوانه سُبُل السلام.

صلى الله عليه وسلم،

علَّم اللسان الذكر، والقلب الشكر، والجسد الصبر، والنفس الطهر،

وعلَّم القادة الإنصاف، والرعية العفاف،

وحبَّبَ للناس عيش الكفاف،

صبر على الفقر؛ لأنه عاش فقيرًا،

وصبر على جموع الغنى؛ لأنه ملك ملكًا كبيرًا،

بُعث بالرسالة، وحكم بالعدالة، وعلّم من الجهالة، وهدى من الضلالة،

ارتقى في درجات الكمال حتى بلغ الوسيلة،

وصعد في سُلّم الفضل حتى حاز كل فضيلة.

أتاك رسول المكرمـات مسلمـًا **** يريد رسول الله أعظم متقي

فأقبل يسعى في البساط فما درى **** إلى البحر يسعى أم إلى الشمس يرتقي

هذا هو النور المبارَك يا مَنْ أبْصَر،

هذا هو الحجة القائمة يا مَنْ أدبر،

هذا الذي أنْذَرَ وأعذر، وبشر وحذر، وسهل ويسر،

كانت الشهادة صعبة فسهّلها من أتباعه مصعب،

فصار كل بطل بعده إلى حياضه يرغب،

ومن مورده يشرب،

وكان الكذب قبله في كل طريق،

فأباده بالصديق،

من طلابه أبو بكر الصديق،

وكان الظلم قبل أن يبعث متراكمًا كالسحاب،

فزحزحه بالعدل من تلاميذه عمر بن الخطاب،

وهو الذي ربى عثمان ذا النورين، وصاحب البيعتين، واليمين والمتصدق بكل ماله مرتين،

وهو إمام علي حيدرة،

فكم من كافر عفّره،

وكم من محارب نحره،

وكم من لواء للباطل كسره،

كأن المشركين أمامه حُمُرٌ مستنفرة،

فرَّت من قسورة.

إذا كان هذا الجيل أتباع نهجه **** وقد حكموا السادات في البدو والحَضَرْ

فقل كيف كان المصطفى وهو رمزهم *** مع نوره لا تذكر الشمس والقَمرْ


كانت الدنيا في بلابل الفتنة نائمة،

في خسارة لا تعرف الربح،

وفي اللهو هائمة،

فأذّن بلال بن رباح، بحيَّ على الفلاح،

فاهتزت القلوب،

بتوحيد علاّم الغيوب،

فطارت المهج تطلب الشهادة،

وسبَّحت الأرواح في محراب العبادة،

وشهدت المعمورةُ لهم بالسيادة.

كل المشارب غير النيل آسنةٌ *** وكل أرض سوى الزهراء قيعانُ

لا تُنحرُ النفس إلا عند خيمته *** وكل أرض سوى الزهراء قيعانُ


أرسله الله على الظلماء كشمس النهار،

وعلى الظمأ كالغيث المدرار،

فهزّ بسيوفه رؤوس المشركين هزًّا؛

لأن في الرؤوس مسامير اللات والعُزَّى،

عظُمت بدعوته المنن،

فإرساله إلينا أعظم منّة،

وأحيا الله برسالته السنن،

فأعْظَمُ طريق للنجاة اتباع تلك السنة.

تعلَّم اليهود العِلْمَ فعطَّلوه عن العمل،

ووقعوا في الزيغ والزلل،

وعمل النصارى بضلال،

فعملهم عليهم وبال،

وبُعث عليه الصلاة والسلام بالعلم المفيد،

والعمل الصالح الرشيد.

أخوك عيسـى دعا ميْتـًا فقام له *** وأنت أحييتَ أجيالاً من الرممِ

قحطان عدنان حازوا منك عزّتهم *** بك التشرف للتـاريخ لا بهمِ

يا ربِّ صلِّ على المُختارِ مِن مُضَرٍ والأَنبِيَا وجميعِ الرُّسْلِ مَا ذُكِروا

وصلِّ ربِّ على الهَادي وشِيعَتِهِ وصَحبِهِ مَنْ لِطَيِّ الدِّينِ قَدْ نَشَروا

وجاهَدوا معه في اللهِ واجْتَهَدوا وهاجَروا ولَهُ آوَوْا وقَدْ نَصَروا

وبَيَّنوا الفَرْضَ والْمَسْنونَ واعْتَصَبوا للهِ واعْتَصَموا باللهِ فانْتَصروا

أَزْكَى صَلاةٍ وأَنْماها وأَشْرَفَها يُعَطِّـرُ الكَوْنَ مِنْها نَشْرُها العَطِرُ

مَعْبوقَةً بِعَبيقِ المِسْكِ زَاكِيَةً مِن طِيبِها أَرَجُ الرِّضْوانِ يَنْتَشِرُ

عَدَّ الحَصَى والثَّرَى والرَّمْلِ يَتْبَعُها نَجْمُ السَّمَا ونَبَاتُ الأَرْضِ والمَدَرُ

وعَدَّ وَزْنَ مَثَاقِيلِ الجِبَالِ كَمَا يَلِيْهِ قَطْرُ جَمِيعِ المَاءِ والمَطَرُ

وَعَدَّ ما حَوَتِ الأَشْجَارُ مِنْ وَرَقٍ وَكُلِ حَرْفٍ غَدَا يُتْلَى ويُسْتَطَرُ

والوَحْشِ والطَّـيْرِ والأَسْمَاكِ مَعْ نَعَمٍ يَليهِمُ الجِنُّ والأَمْلاكُ والبَشَرُ

والذَّرُّ والنَّمْلُ مَعْ جَمْعِ الحُبُوبِ كَذَا والشَّعْرُ والصُّوف والأَرْيَاشُ والوَبَرُ

وما أَحَاطَ بِهِ العِلْمُ المُحيِطُ ومَا جَرَى بِهِ القَلَمُ المَأْمُورُ والقَدَرُ

وَعَدَّ نَعْمائِكَ اللَّاتي مَنَنْتَ بِها عَلَى الخَلائِقِ مُذْ كانوا ومُذْ حُشِروا

وَعَدَّ مِقْدَارِهِ السَّامِي الذَّي شَرُفَتْ بِهِ النَّبِيُّونَ والأَمْلاكُ وافْتَخَرُوا

وَعَدَّ ما كانَ في الأَكْوانِ يا سَنَدِي ومَا يَكوُنُ إِلى أَنْ تُبْعَثَ الصُّوَرُ

في كُلِّ طَرْفَةِ عَيْنٍ يَطْرِفونَ بِها أَهْلُ السَّمَواتِ والأَرْضِينَ أَوْ يَذَرُوا

مِلْءَ السَّمَواتِ والأَرْضِينَ مَعْ جَبَلٍ والْفَرْشِ والْعَرْشِ والكُرْسِي وما حَصَرُوا

مَـا أَعْـدَمَ اللهُ مَوْجـُودَاً وأَوْجَـدَ مَعْــدُومَاً صَلـَاةً دَوَامَـاً لَيـْسَ تَنْحَـصِرُ

تَسْتَغْرِقُ العَدَّ مَعْ جَمْعِ الدُّهُورِ كَمَا تُحِيطُ بِالحَـدِّ لا تُبْقِي ولا تَذَرُ

لا غَايَةَ وانْتِهَاءَ يَا عَظِيمُ لَهَا ولا لَهَا أَمَـدٌ يُقْضَى فَيُـعْتَبَرُ

وعَدَّ أَضْعَافِ ما قَدْ مَرَّ مِنْ عَدَدٍ مَعْ ضِعْفِ أَضْعافِهِ يا مَنْ لَهُ الْقَدَرُ

كَمَا تُحِبُّ وتَرْضَى سَيِّدي وكَمَا أَمَرْتَنا أَنْ نُصَلِّي أَنْتَ مُقْتَدِرُ

مَعَ السَّلامِ كَمَا قَدْ مَرَّ مِنْ عَدَدٍ رَبِّ وضاعِفْهُمَا والفَضْلُ مُنْتَشِرُ

وكُلُّ ذلكَ مَضْروبٌ بِحَقِّكَ في أَنْفاسِ خَلْقِكَ إِنْ قَلُّوا وإِنْ كَثُرُوا

يا رَبِّ واغْفِرْ لِقاريهَا وسَامِعِهَا والمُسْلِمينَ جَميعاً أَيْنَمَا حَضَروُا

وَوالِدينـا وأَهْلينـَا وجيرَتِنـَا وكُلُّنـَا سَيِّدي لِلْعَفْوِ مُفْتَقـِرُ

وقَدْ أَتَيْتُ ذُنوبَاً لا عِـدَادَ لَها لَكِنَّ عَفْوَكَ لا يُبْقِي ولا يَذَرُ

والْهَمُّ عَنْ كُلِّ ما أَبْغِيهِ أَشْغَلَني وقَدْ أَتَى خاضِعَاً والْقَلْبُ مُنْكَسِرُ

يا رَبِّ أَعْظِمْ لَنا أَجْرَاً ومَغْفِرَةً فَإِنَّ جودَكَ بَحْرٌ لَيْسَ يَنْحَصِرُ

واقْضِ دُيونَاً لَها الأَخْلاقُ ضائِقَةٌ وفَرِّجِ الْكَرْبَ عَنَّا أَنْت مُقْتَدِرُ

وكُنْ لَطيفَاً بِنا في كُلِّ نازِلَةٍ لُطْفَاً جَميلَاً بِهِ الأَهْوالُ تَنْحَسِرُ

بِالمُصْطَفَى الْمُجْتَبَى خَيْرِ الأَنامِ ومَنْ جَلالَةً نَزَلَتْ في مَدْحِهِ السُّوَرُ

ثُمَّ الصَّلاةُ على المُخْتارِ ما طَلَعَتْ شَمْسُ النَّهارِ وما قَدْ شَعْشَعَ القَمَرُ

ثُمَّ الرِّضَى عَنْ أَبي بَكْرٍ خَليفَتِهِ مَنْ قامَ مِنْ بَعْدِهِ للدِّينِ يَنْتَصِرُ

وعَنْ أَبي حَفْصٍ الفاروقِ صاحِبِهِ مَنْ قَولُهُ الفَصْلُ في أَحْكامِهِ عُمَرُ

وَجُدْ لِعُثْمانَ ذِي النُّورَينِ مَنْ كَمُلَتْ لَهُ المَحاسِنُ في الدَّارَيْنِ والظَّفَرُ

كَذَا عَلِيُّ مَعَ ابْنَيْـهِ وأُمِّهِمـا أّهْلُ العَبَاءِ كَمَا قَدْ جاءَنا الخَبَرُ

سَعْدٌ سَعيْدُ ابْنُ عَوفٍ طَلْحَةٌ وأَبو عُبَيْدَةٍ وزُبَيـْرٌ سـادَةٌ غـُرَرُ

وحَمْزَةٌ وكَذَا العَبَّـاسُ سَيِّدُنَـا ونَجْلُهُ الْحَبْرُ مَنْ زَالَتْ بِهِ الغِيَرُ

والآَلُ والصَّحْبُ والأَتْبَاعُ قاطِبَةً ما جَنَّ لَيْلُ الدَّياجِي أَو بَدَا السَّحَرُ


أَرْجوكَ يا رَبِّ في الدَّارَيْنِ تَرْحَمُنا وبشرعبادك بماقد صح في الاثَرُ

ربـــــّاك ربك جل من ربــــاك ******* ورعاك في كنف الهدى وحماك

سبحــــانه أعطاك فيض فضائل ******** لم يعطها في العالمين سواك

ســوّاك في خلق عظيم وارتقى ******** فيك الجمال فجلّ من ســـواك

سبحانه أعطاك خير رســـــالة ******** في العالمين بها نشرت هداك

الله أرسلكم إلينــــــــــا رحمـــةً ******* ما ضلّ من تبعت خطاهُ خطــاك

كّنا حيــارى في الظلام فأشرقت ******* شمسُ الهداية يوم لاح سناك

كنـــــــا وربـــــــي غارقين بغينا ******* حتــــــى ربطنا حبلنا بعــــراك


أنت الذي حنّ الجمـــــادُ لعطفه ******* وشكا لك الحيــــــوان يوم رئاك

والجذع يسمعُ بالحنــــين أنينه ******* وبكاؤه شوقـــــــــــاً إلى لقيـــاك

ماذا يزيـــــــــدك مدحنا وثناؤنا ******* والله بالقرآن قد زكـــــــــــــــــاك

ماذا يفيــــــدُ الذب عنك وربنا ******* سبحـــــــــانه بعيونه يرعــــــــاك

بدر تحدثنــــــا عن الكف التي ******* رمت الطغــــاة فبوركت كفــــــــاك

والغار يخبرنا عن العين التي ******* حفظتك يــــوم غفت بك عينــــــاك

لم اكتب الأشعـــار فيك مهابة ******* تغضي حروفــــــــــي رأسها لعلاك

لكنها نـــــــــــار على أعدائكم ******* عـــــــــادى إله العرش من عاداك

إني لأرخص دون عرضك مهجتي **** روحٌ تروح ولا يمس حمـــــــــاك


لك يا رسول الله نبض قصائدي ****** لو كـــــــان قلب للقصيد فداك

روحي وابنائي وأهلي كلهم ******* وجميــــع ما حوت الحياة فداك


اللهم صلي وسلم وبارك على خير خلقك واكرم رسلك محمد
صلوات الله وسلامه عليه.
واخر دعوانا ان الحمدلله رب العالمين


اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mehgd.skyblog.com
 
كل من يحب رسول الله(2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
===منتديات القرصنة ===== :: القسم العام :: منتدى الشؤون الاسلامية-
انتقل الى: